جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الأربعاء 5 أكتوبر 2022 04:18 صـ 10 ربيع أول 1444 هـ

لراحة الأمهات.. شيماء النجار تطلق خط إنتاج لملابس المرضعات

عدسة الطريق شيماء النجار
عدسة الطريق شيماء النجار

تعاني الأمهات من عدم توافر الفرص الآمنة لإرضاع الصغار في بعض الأماكن، أو خارج المنزل بشكل عام؛ نظراً لعدم قدرتهن على إظهار جزء من الثدي أمام الآخرين، كما توجد صعوبة في ذلك بسبب التصاميم التقليدية للملابس، الأمر الذي عملت على تفاديه المصممة شيماء النجار في بعض القطع الخاصة بالمرضعات.

من هي شيماء النجار؟


شيماء النجار، تبلغ من العمر 37 عاماً، تخرجت من كلية الهندسة قسم عمارة، تقيم في محافظة الإسكندرية، تجيد فن تصميم الملابس.

فكرة المشروع؟


وقالت شيماء، في تصريح خاص لـ"الطريق"، إن خطوة تصميم الملابس هي مشروع العائلة وليس موهبة، نحن جميعاً نعمل في صناعة الملابس من سنوات طويلة، قبل 45 عاماً، وبالتالي أنا معتادة على امتهان هذه المهنة، وليست مجرد موهبة، نقوم بتصميم وتنفيذ الملابس بشكل احترافي بعيداً عن الصورة التقليدية لها.

اقرأ أيضاً: شاهد.. سيدة ترفع أثقال خلال حملها.. والنشطاء: «مش بننزل من على السرير»

فكرة ملابس المرضعات


أضافت، أنه كان هناك احتياج لإحدى الصديقات، كانت في مرحلة الرضاعة، وفي حاجة إلى قطعة ملابس تيسر عليها الأمر، وبالتالي اقترحت عليها أن تقوم بتنفيذ هذه القطعة لها، بحيث تكون مزودة بـ"سوستة"، لتقوم بعملية إرضاع صغيرها بسهولة خاصة في فصل الشتاء، وبعد التنفيذ بالفعل، وعملت بحث عن مثل هذه القطع المخصصة للمرضعات، ووجدت أن هناك تصميمات موجودة بالفعل، لكنها غير متوفرة في مصر.

وذكرت، أنها فكرت في إطلاق خط إنتاج كبداية لهذا النوع من الملابس، بجانب التصميمات الأخرى، وتقوم بالإعلان عنه، وبالفعل وجدت ترحيب من الآخرين بفكرة التصميم.

البداية


وصممت شيماء أكثر من مرحلة لملابس المرضعات، حتى إنها أصبحت شيء أساسي كل موسم، مع التصميمات الأخرى التقليدية للملابس.

الترويج


وأكدت على أنها تقوم باستغلال مواقع التواصل الاجتماعي، للقيام بعملية الترويج للمنتجات والتصميمات، وبالفعل النتيجة جيدة جداً، بخلاف أننا نتعاون مع عدد من المستشفيات المتخصصة في مجال الولادة، بغرض الوصول للجمهور المستهدف.

المشجعون


قالت، إن العائلة هي أول من شجعتها على إطلاق خط ملابس المرضعات، بالإضافة إلى زوجها الذي كان الداعم الأساسي في ذلك، فضلاً عن أصدقائي.

الموارد


وأكدت أن كل الموارد التي يمكن أن تكون بحاجة لها، موجودة بالفعل، هناك شركة خاصة بالعائلة تحتوي على المطلوب من النسيج والصباغة، وكل ما يلزم عملية الاستمرار في تصميم وتصنيع هذا النوع من قطع الملابس، وبالتالي لم يكن هناك أي مشاكل يمكن أن تعيق إطلاق الخط واستمراره.

ردود الأفعال


أشارت إلى، أنها كانت جيدة جداً، لكون هذه الملابس يسرت عليهم عملية الرضاعة، خارج المنزل، وفي أي مكان بدون التعرض للمواقف المحرجة، كما كان يحدث للأمهات، كما أنها تحميهم في الشتاء من البرد، وتمنحهم شكلاً جمالياً، بخلاف الملابس التقليدية التي عادة ما يكون شكلها غير متناسق بسبب الرضاعة.

الخامات


تتكون قطع الملابس من القطن الصافي بنسبة 100%، للحفاظ على الجسم، كما أن ملمسها يتسم بالنعومة، وبالتالي يمكن أن يكون لها تأثير إيجابي في الحالة النفسية للأم، وشعورها بالراحة.

الحلم


وقالت شيماء، إنها تحلم بأن يتم الاتجاه بالصناعة نحو خدمة المرضى، أو إخراج قطع تتناسب مع احتياجات الأشخاص، وتحاول هي أن تحقق ذلك.

اقرأ أيضًا: «هالة» تبدع في تزيين لوحاتها بخطوط ضوئية