الإثنين 6 ديسمبر 2021 12:31 صـ 1 جمادى أول 1443هـ
جريدة الطريق
  • WE

رئيس التحرير محمد عبد الجليل

الفن

”بكيزة الدرملي”.. محطات فنية مضيئة في حياة سهير البابلي (فيديو)

سهير  البابلي في دور بكيزة الدرملي
سهير البابلي في دور بكيزة الدرملي

بعد غياب طويل تصدر اسم الفنانة سهير البابلي محركات البحث، إذ يرغب الجمهور معرفة آخرتطورات حالتها الصحية، والتي دخلت على إثرها المستشفي خلال الأيام القليلة الماضية.

سهير البابلي واحدة من نجمات الزمن الجميل، استطاعت أن تخلق لنفسها مساحة خاصة على الشاشة وفي قلوب المشاهدين، بعد أن أثرت الساحة الفنية بعدد كبير من الأعمال المميزة التي أصبحت علامة في تاريخ الفن المصري.

مشوار سهير البابلي الفني

كان مشوارها سهير البابلي الفني ملئ بالمحطات المضيئة سواء على مستوى المسرح والتليفزيون والسينما، استطاعت أن ترسم الضحكة على الوجوه في أعمالها التي تميزت بالكوميديا والضحكة وحتى خلال تقديمها موضوعات اجتماعية جادة.

اقرأ أيضا:مظاهرة على السوشيال ميديا في حب سهير البابلي: ”عيشي ياضحكة مصر”

ونستعرض من خلال التقرير التالي، أبرز الأعمال التي قدمتها "البابلي" في مشوارها الفني:

ريا وسكينة

قدمت عددا كبيرا من الروائع في المسرح، كان من بينها مسرحيتها الشهيرة "ريا وسكينة"، التي يعتبرها النقاد من العلامات الفارقة في حياتها الفنية، والتي وقفت فيها أمام الفنانة الراحلة شادية والنجم الراحل عبد المنعم مدبولي والفنان القدير أحمد بدير.

مدرسة المشاغبين

كما وقفت أمام الزعيم عادل إمام في محطات حياته الأولى من خلال مسرحية " مدرسة المشاغبين" تلك المسرحية التي ساهمت في تغير أجيال متعاقبة، لتقدم دور المُدرسة التي تعمل في مدرسة أولاد وتحدث بينهم الكثير من المفارقات خلال العرض.

وكان هناك عدد آخر من الأعمال المسرحية مثل "عايزة أتكلم" و"ع الرصيف" و" يا حلوة متلعبيش بالكبريت" و"الدخول بالملابس الرسمية" و"العالمة باشا" وغيرها من العروض الأخرى.

بكيزة الدرملي

كانت شخصية "بكيزة" علامة مميزة عند الجمهور وارتبطت هذه الشخصية بها، تلك السيدة الأرستقراطية التي جار عليها الزمن وتحولت حياتها من رغد العيش للفقر، ولكن لم تتخل عن شخصيتها التي تتسم بالعزة والكبرياء، لترسم الضحكة من خلال مواقف طريفة جمعتها مع الفنانة إسعاد يونس في مسلسل "بكيزة وزغلول".

وعقب نجاح المسلسل حولت إسعاد يونس مؤلفة العمل الفكرة للسينما أيضا، لتطل مع سهير البابلي عبر الشاشة الكبيرة على الجمهور بفيلم "ليلة القبض على بكيزة وزغول".

وقدمت سهير البابلي عدد من الأعمال المهمة في مشوارها مثل "يا ناس يا هووه، وانتخبوا الدكتور عبد الباسط وليلة عسل، والقلب وما يعشق، وأميرة حبي أنا".

كما قدمت أيضا: "جناب السفير وفجر يوم جديد، ولعبة الحب والجواز وفاء إلى الأبد، ويوم من عمري، ولوكاندة المفاجئات، وصائدة الرجال، وغرام تلميذة وأيام الحب وأخطر رجل في العالم"، وغيرها الكثير من الأعمال الناجحة.

سهير البابلي فن الطريق محطات فنية بكيزة وزغلول مدرسة المشاغبين بكيزة الدرملي
بنوووك