جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الأحد 25 سبتمبر 2022 10:55 مـ 29 صفر 1444 هـ

خاص… بعد طرح البنك المركزي لها.. خبير اقتصادي يكشف أهمية العملات البلاستيكية

عملة العشرة الجنيهات البلاستيكية
عملة العشرة الجنيهات البلاستيكية

في ضوء الحرص على مواكبة أحدث أساليب التكنولوجيا في التأمين وطباعة العملات، يستعد البنك المركزي المصري لطرح فئة الـ10 جنيهات البلاستيكية، والتي تم انتاجها باستخدام أحدث خطوط انتاج البنكنوت المطبقة في العالم بدار الطباعة الجديدة في العاصمة الإدارية.

وأكد البنك المركزي أنه لن يتم إلغاء أي من الإصدارات السابقة من ذات الفئة واستمرار العمل بها وتداولها.

وبالتزامن مع إعلان البنك المركزي المصري طرح فئة العشرة جنيهات البلاستيكية، تساءل بعض المواطنين عن أهمية هذه العملة وفوائد وقيمتها الفعلية.

وتعليقًا على ذلك، قال وائل النحاس، خبير أسواق المال والاقتصاد، إن قرار إصدار العملة البلاستيكية ثم إصداره منذ ما يقرب من 5 سنوات، مبينًا أنه كان من الممكن إصدار هذه العملة منذ عامين، ولكن الأوضاع التي مرت على العالم بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد تسببت في إصدارها.

وأضاف "النحاس" في تصريحات خاصة لـ"الطريق" أن العملة الورقية المتداولة تحتوي على العديد من المشكلات، وأبرزها سرعة تلفها، مبينًا أن العملة الورقية كان يتراوح عمرها بين 8-9 شهور فقط ثم تتلف، لذلك كانت تتكلف حوالي 2% من إجمالي الناتج المحلي، والتي تندرج تحت خسائر طباعة وتلف في العملات، ولكن العملة البلاستيكية يمكنها أن تعيش ما بين 15- 20 سنة، وهو ما يجعل العمر الافتراضي لها طويل جدا.

وتابع خبير أسواق المال أن العملة الورقية كان يتم تزويرها، وهو غير المتوفر في العملة البلاستيكية، فهي شديدة الصعوبة في إمكانية تزويرها، وهو ما يجعل الدولة تحافظ على النقدي لديها وتحمي العملة من التزوير والتهريب.

اقرأ أيضًا: البنك المركزي يطرح أول عملة بلاستيكية في السوق المصري فئة عشرة جنيهات

واستطرد أن بعض الأجانب كان يتشككون بأن العملة الورقية يمكنها أن تسبب نقل العدوى البكتيرية نتيجة للاتساخ، ولكن مع استخدام العملة البلاستيكية سيكون بعيد تمامًا عن إمكانية نقل العدوى البكتيرية.

وبين أن استخدام العملة البلاستيكية من فئة الـ10 والـ20 جنيه، يمكن أن يساعد في دخول الاقتصاد الرسمي، ومنع الفساد، مؤكدًا أن استخدام هذه العملة سيساعد في الحفاظ على تداول سعر الصرف، حيث تكون العملات المتاحة من فئة الـ10 والـ20 واختفاء العملات الكبيرة من الأسواق نتيجة الشمول المالي.

وأكد أن العملات البلاستيكية لا تشكل أي أضرار على المجتمع ولكنها تتمتع بالعديد من المميزات، مشيرًا إلى أن قيمتها الفعلية ستكون طبيعية مثل غيرها من العملات المتاحة.